لقد مزجت مؤسسة بويا بین التعليم النظري و العملي على جدول أعمالها و ذلك بهدف تمكين الطلاب و تدريبهم في المناطق المحرومة في البلاد. كما تشجع الطلاب في المناطق الفقيرة على المشاركة ضمن ورشات التدريب المهني في سبيل زيادة قدراتهم المهنية وذلك بعد بناء المدارس اللازمة. و من أجل تحقيق هذا الهدف، اتخذت خطوات هامة من خلال إنشاء منصة لتثقيف الشباب و تعليمهم و تشجيعم على تعلم المهارات و المهن المختلفة.
و يمكن القول بأن الإستفادة من الأعمال الفردية الصغيرة و قيام أصحاب الحرف بتعليم الطلاب تعتبر أرضية مناسبة لتعليم الطلاب حتى يحصلو على الإكتفاء الذاتي بالمستقبل. حيث يعمل الطلاب الذكور في ورشات مثل ورشات النجارة و الخراطة و الميكانيك و صناعة الخزانات و القطع و الصيدلة و ماإلى ذلك، في حين ان الطالبات البنات يشتركون بورش مثل ورشات الخياطة و الحياكة و التطريز و الإسعافات الأولية.
القائمة