خلال الأيام القليلة التي مضت كان ذهني مشغولاً بعدة مواضيع و منها كنت أتساءل لماذا يرغب بعض الناس بالمشاركة في أعمال بناء المدارس؟ و قد خطرت في بالي العديد من الأجوبة وفقاً للحالات التي رأيتها حتة الآن. فهناك شخص بنى مدرسة لرغبة منه بفعل عمل خيّر يحتسب له في ميزان حسناته و منهم من بنى مدرسة لأنه اخذ على عاتقه مساعدة الأطفال في المناطق الفقيرة للحصول على تعليم أفضل و منهم من بنى مدرسة كرمى لعين حبيب يشتاق له او عزيز فقده.

و كما نرى في الصور فقد قامت أحد السيدات التي ذاقت مرارة فقدان ولدها العزيز ببناء مدرسة إبتدائيةفي قرية خليل أباد و قد أطلقت عليها اسم صديقي.

و بالنهاية كل إنسان على هذه المعمورة لديه رغبة العمل بأمر خيّر يفيد بقية الناس من حوله. و في مؤسسة بويا لدينا الكثير من المشاريع المشابهه التي تم إنجاؤها و التي لم تكتمل بعد بسبب نقص الميزانية و عدم وجود متبرعين كافيين و مهما كانت مساهماتكم صغيرة أو كبيرة اعزائي، فإن الكثير من أطفالنا بحاجة لهده المساعدة. في حال رغبتم بالمساهمة في بناء احد المدارس يرجى التواصل معنا عبر الأرقام الموجودة على الوبسايت الخاص بالمؤسسة لنوافيكم بتفاصيل أكثر.

القائمة