المشاريع العمرانية

يقوم مدراء مؤسسة بويا، وفقاً لخبرة مدرائها بإدارة و إرشاد المشاريع العمرانية، بتحديد و تقييم احتياجات المنطقة من أجل تحقيق أهدافهم و ذلك من خلال التفاعل و البحث عن الموارد المتاحة في المنطقة مثل المسؤولين الحكوميين و غير الحكومين و الحضور في المنطقة.

  • تشييد و توسيع و ترميم المدارس:

المجتمع المستدام هو المجتمع الذي يكون فيه تعليم و تربية الأفراد من أولويات خطط البلاد فیه. و يعتبر إنشاء و تطوير مدارس البلاد من ضمن الموارد التي تستطيع ان تترك آثاراً طويلة الأمد في البرنامج التعليمي.و قد بدأت مؤسسة بويا بتنفيذ هذه الخطط بعد ان قامت بالبحث عن المدارس و المناطق الفقيرة في مناطق شرق شمال ايران. ولقد أدت حالة الجفاف أو عدم توفر الوظائف المناسبة في بعض المحافظات إلى زيادة ظاهرة الهجرة. و بالتالي الكثافة السكانية في ضواحي المدن سببت إزدحاماً في الصفوف الدراسية و في بعض الأحيان تعجز المدارس عن استقبال الطلاب الجدد. و يعد عدم وجود مراكز أو مساحات تعليمية كافية و نقص الصفوف الدراسية من القضايا التي جعلت تطوير المدارس لاسيما في هذه المناطق من الأولويات. لذلك ، اتخذ معهد بويا ، من خلال تحديد احتياجات المدارس ، خطوة نحو تطوير وإكمال هذه المدارس.
  • مهاجع الطلاب

إن عدم وجود مدارس في القرى الفقيرة و الصغيرة و لاسيما مدارس المراحل المتوسطة و المدارس الفنية و المهنية أدى إلى حرمان العديد من الطلاب من إكمال تحصيلهم العلمي و اكتساب المهارات الفنية و مهارات الحياة اللازمة بالمقارنة مع غيرهم من أقرانهم. لذلك تسعى مؤسسة بويا إلى أنشاء مهاجع للطلاب في القرى الأكبر و التي تملك مدارساً مما يتيح الفرص المتساوية للطلاب من مختلف القرى الأخرى بالحصول على أماكن الإقامة و بالتالي يستطيع الطلاب من خلال الاستفادة من المهاجع الليلية التي تقدم الطعام و المأوى و أماكن الدراسة من متابعة تحصيلهم العلمي. 

  • دورات المياه (المراحيض)

يعتبر عدم وجود دورات المياه إحدى المشاكل التي يعاني منها الكثير من طلاب المدارس في مناطق سيستان و بلوشستان و خراسان رضوي و خراسان جنوبي. و نقص المرافق الصحية يؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على الصجة الجسدية و النفسية للطلاب.  و قبل أن يكون الموضوع يتعلق بالصحة فهو يتعلق بالانسانية، إذ من حق كل طالب في البلاد أن يؤمن له مرافق صحية. لذلك أخذت مؤسسة بويا على عاتقها تولي موضوع المرافق الصحية و دورات المياه اللازمة في المدارس ضمن سياق دعم الطلاب في الماكن الفقيرة.
  • الصالات متعددة الوظائف
يمكن للقاعات متعددة الإستخدامات أو الوظائف في المناطق الفقيرة للبلاد تحقيق عدة أهداف. فالطلاب في هذه المناطق و القرى لاتتوفر لهم بعض الإمكانيات مثل أماكن الرياضة و المطالعة أو قاعة لعقد المعارض الثقافية و الفنية. و قد أقدمت مؤسسة بويا بعد جولاتها على المناطق الفقيرة في البلاد و تقييم مكانة القرى و المدن على بناء عدة صالات متعددة الإستخدام. و قد بنيت هذه القاعات لأهداف متنوعة تعليمية و التكوين الثقافي و خلق ظروف ملائمة لممارسة النشاطات الرياضية.
  •  المدارس الفنية

إنشاء مدارس الفنون المحلية  المناسبة  لتعليم الفنون المختلفة و تطوير المهارات العلمية.  حيث تساهم المدارس الفنية و الحرفية و المهنية في تحضير الطلاب لدخول سوق العمل. تعليم المهارات العملية و الخدمية تجعلهم مستقلين و معتمدين على انفسهم في المستقبل. و بناءً على ذلك قامت مؤسسة بويا ببناء و تطوير و إعادة ترميم المدارس الفنية في هذه المناطق. و من خلال تجهيز المدارس الفنية القديمة، فمؤسسة بويا تخطو خطوة جديدة نحو التعليم النظري و العملي لطلاب البلاد. و من المسلمات أن التدريب التقني و التطبيقي له آثار عديدة على حياة الطالب و مكان عيشه  فهذا التدريب بزيد من فرص العمل و يقلل الفقر و الهجرة و غيره من الأمور المرتبطة.
القائمة