فلنتعلم معاً
  • إن إقامة تفاعل بنّاء مع الآخرين بهدف تحقيق اكبر قدر من المنفعة وأقل ضرر للذات وللآخرين ، وتنمية وتطوير العلاقات الشخصية مع أقل قدر من الصراعات و المشاكل و الخروج من أزمات الحياة بالإدارة السليمة والطريقة الأكثر ملاءمة لاختيار المسؤوليات الفردية والاجتماعية في الحياة والتعامل معها ، كان دائمًا جزءًا من واقع الحياة البشرية ، والتي تجلت في أشكال مختلفة في فترات مختلفة.
  • إنّ تعليم الطلاب مهارات الحياة يجعلهم جاهزين للإندماج في المجتمع. إذ من خلال تعليم الطلاب قول كلمة لا(عندما لايناسبهم الأمر) و تدريبهم على مهارات التواصل ستزداد قدرتهم على التعامل مع صعوبات الحياة و مصاعبها من خلال المرونة التي سيكتسبونها.لذلك، حاول معهد بويا إنشاء بيئة مناسبة لتدريب الطلاب في مجال المهارات الحياتية، كما يشجع المعهد على تعلم مهارات عملية أخرى كالقراءة و غيرها.
  • كما يعتبر تدريب و تمكين المعلمين في المناطق المحرومة نشاط آخر تقوم به مؤسسة بويا و يهدف لزيادة جودة و رفع كفاءة المعلمين في تلك المناطق و ذلك من خلال إقامة دورات تدريبية للمعلمين المحليين في تلك المناطق. إذ أن تمكين و تقوية المعلمين سيكون له آثاراً طويلة الأمد على طريقة التدريس في تلك المناطق.
  • كما توفر مؤسسة بويا الدعم التعليمي للطلاب في الأماكن المحرومة و ذلك عن طريق إقامة دورات تعليمية على شكل معسكرات تحضيرية لإمتحان القبول الجامعي أو تقديم الإرشاد الأكاديمي المجاني لهم، مما يوفر لهم أرضية مناسبة للإزدهار.
القائمة